«أقلام مبدعة» تكتشف المواهب الأدبية في الفجيرة




قال الكاتب السعودي عبدالله زايد، إن المشاركين في ورشة الكتابة الأدبية التي نظمتها جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية يمتلكون أسس ومبادئ الكتابة والتأليف، وبعضهم لديه منجزات مميزة في المضمار الأدبي، وآخرون لديهم كتابات لم ترَ النور وهم بحاجة إلى التوجيه والنصح والإرشاد لتكتمل تجربتهم وتتوج بالنشر، مؤكداً أن الفجيرة تزخر بالطاقات الشابة المتوثبة والمتحفزة نحو الكتابة والتأليف، وتمتلك المهارات والمعارف الضرورية. جاء ذلك على هامش ورشة تدريبية بعنوان: «أقلام مبدعة في الكتابة الأدبية»، بحضور هدى الدهماني نائبة رئيس الجمعية، وسلمى الحفيتي مديرة الشؤون الثقافية والتدريب، مديرة المقهى الثقافي، وعدد من المواهب الأدبية والمهتمين. وأوضحت سلمى الحفيتي أن الورشة تضمنت عدة محاور شملت الرواية والقصة القصيرة والمقال والشعر، وخصائص كل نوع أدبي، وأهمية الفكرة في مجال الكتابة والتأليف، ومهارات اقتناص الأفكار وتوظيفها في المنجز الأدبي، كما تناولت الورشة عدداً من الموضوعات مثل الدوافع المؤدية إلى الكتابة، فضلاً عن عرض مهارات الكتابة وأساليبها لدى مؤلفين عالميين، كما ناقشت الورشة نصوصاً أدبية كتبها المتدربون في وقت سابق وتم الحوار حولها، لإظهار مكامن الإبداع والتميز فيها، إضافة إلى كتابة نصوص إبداعية خلال فعاليات الورشة.

وأضافت الحفيتي أن الورشة استهدفت مواهب أدبية واعدة في مجال القصة والرواية والكتابة الصحفية، حرصاً من الجمعية على دعم المبدعين وتعزيز ثقتهم بكتاباتهم الأدبية، والتعريف بنقاط الضعف ومكامن القوة في أقلامهم. وفي الختام كرمت الجمعية جامعة الفجيرة والمدرب عبدالله زايد؛ تقديراً لدورهما في إنجاح الورشة، فضلاً عن تكريم المشاركين.


لقراءة المادة من المصدر أضغط هنا